موسى مصطفى موسى: لا داعى لإقامة انتخابات رئاسية فى 2022.. فيديو

كتبت – منى الصغير

قال موسى مصطفى موسى، المرشح للرئاسة السابق، إن لا داعى لإجراء انتخابات رئاسة فى مصر عام 2022، توفيرًا لمليارات من الجنيهات بيتم إنفاقها على الانتخابات.

وأضاف “موسى”، فى تصريحات تليفزيونية لبرنامج “على مسؤوليتي” الذى يقدمه الإعلامي أحمد موسي، على فضائية صدى البلد، أن تعديل مادة الترشح للرئاسة وهى المادة “140” بدستور 2014، والتي تهدف إلي زيادة مدة تولى منصب رئاسة الجمهورية لتصبح ست سنوات بدلا من أربع سنوات، مع استحداث المادة الانتقالية بسريان هذا الحكم على الرئيس الحالى، من شأنه توفير النفقات بعدم إقامة انتخابات فى عام 2022.

وأكد المرشح للرئاسة فى مصر السابق، أن الرئيس السيسى يستكمل الثلاثة سنوات المتبقية فى له بالإضافة إلى العامين الجدد التى تمت إضافتهم بعد تعديل الدستور، كما يحق للرئيس أن يترشح للانتخابات الرئاسة فى مصر عام 2024، وهى فرصة لاستكمال مهامة وإنجازاته.

وجرى الاستفتاء على الدستور داخل وخارج مصر على مدار 3 أيام متتالية، حيث أدلى المصريون في الخارج بأصواتهم داخل السفارات في أيام 19 و20 و21 أبريل/ نيسان الجاري، في حين أدلى المواطنون في الداخل بأصواتهم في أيام 20 و21 و22 أبريل/ نيسان، لتنتهي أمس الإثنين عملية الاقتراع.

وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر نتيجة الاستفتاء على التعديلات الدستورية بموافقة 88.83% من الذين أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء داخل وخارج مصر، بينما رفض 11.72% من المصوتين تلك التعديلات.

وقال رئيس الهيئة المستشار لاشين إبراهيم، في مؤتمر صحفي مساء أمس الثلاثاء “إن عدد من أدلوا بأصواتهم بلغ 27 مليونًا و193 ألفًا و593 صوتًا، من إجمالي عدد الناخبين البالغ 61 مليونًا و344 ألفًا و503 أصوات، الأمر الذي يعني مشاركة المواطنين بنسبة 44.33%”.

وذكر رئيس الهيئة أن عدد الأصوات الصحيحة بلغ 26 مليونًا و362 ألفًا و421 صوتًا بنسبة قرابة 96% من عدد الأصوات، في حين كانت الأصوات الباطلة 813 ألفًا و172 صوتًا.

ووافق على التعديلات من الأصوات الصحيحة 23 مليون و416 ألفًا و741 ناخبًا، بنسبة 88.83% بينما رفض 2 مليون و945 و680 ناخبًا التعديلات المقترحة بنسبة 11.17%، ليعلن رئيس الهيئة بدء العمل ونفاذ التعديلات الدستورية الجديدة.