مفتي الجمهورية يدين الهجوم الإرهابي بالعريش ويشيد بتضحيات رجال الشرطة

كتب : سعيد شاهين

ادان فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام ، مفتي الجمهورية ، بشدة العمليات الإرهابية الخسيسة التي قامت بها جماعات الغدر والخيانة ضد منطقة تمركزات قوات الشرطة جنوب غرب العريش بشمال سيناء، حيث تصدت لها القوات الأمنية ، والتي أسفرت عن استشهاد ضابط شرطة و ٦ مجندين ومقتل ٤ من تلك العناصر الإرهابية انفجر في أحدهم حزام ناسف كان يحمله .

وشدد فضيلة المفتي في بيانه ، على أن الإرهاب الآثم يسعى بكل قوة لنشر الخراب والدمار في كل مكان ، وأنه يستهدف خير أجناد الأرض لأنهم يتصدون بكل قوة لعملياتهم الإجرامية ويقدمون أرواحهم بطيب خاطر فداءً لوطننا الغالي مصر .

وأكد مفتي الجمهورية أن دماء شهدائنا الأبرار ستكون لعنة تحل على هؤلاء المجرمين المفسدين الخائنين، مصداقًا لقول المولى عز وجل: {وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا}.

وفى سياق متصل ، أشاد مفتي الجمهورية ببسالة وتضحيات قوات الشرطة في التصدي للمجموعات الإرهابية ، التي هاجمت تمركزات قوات الشرطة بالعريش ما أدى لمقتل 4 من العناصر الإرهابية الآثمة من الخونة والمأجورين .

ودعا فضيلة المفتي جموع الشعب المصري إلى وحدة الصف والتكاتف ودعم القوات المسلحة والشرطة بكل قوة في حربهما ضد جماعات الضلال والغدر والإرهاب .

وأكد فضيلة المفتي أن الشعب المصري ينظر باعتزاز وإكبار للتضحيات والدماء الغالية التي يبذلها رجال الجيش والشرطة، خلال قيامهم بواجبهم الوطني، لتطهير سيناء الحبيبة من أوكار وعصابات الإرهاب وفلوله من أجل أن تنعم مصرنا الغالية بالأمن والاستقرار .

وتوجه مفتي الجمهورية بخالص العزاء والمواساة إلى أسر الشهداء، داعيًا الله سبحانه وتعالى أن ينزلهم منازل الأبرار وأن يلهم أهليهم وذويهم الصبر والسلوان .