كلوب لا يخطئ مرتين.. وصلاح قد يكون المستفيد الأبرز

كتبت – إيمان طرطور 

خلال حقبة المدير الفني الألماني يورجن كلوب مع بوروسيا دورتموند والتي بدأت في 2008 حتى 2015 عانى مدرب “أسود الفيستيفاليا” السابق من رحيل نجومه إما مجانًا أو رغبة اللاعبين في الرحيل بحثًا عن البطولات والمكاسب المادية.

كلوب تعلم من خطأه جيدًا والهدف من ذلك هو الاحتفاظ بنجومه بعدما قام بمجهود كبير خلال ولايته الحالية مع ليفربول من خلال تقديم لاعبين أصبحوا حديث الصحف في العالم خاصة بعد تتويج “الريدز” بلقب دوري أبطال أوروبا بجانب السوبر الأوروبي.

صحيح أن ليفربول خسر لقب الدوري الإنجليزي بنقطة بعدما حسم مانشستر سيتي اللقب لصالحه إلا أن كلوب لم يفقد الأمل في الطريق نحو الألقاب والوصول لمنصات التتويج وهذا ما تحقق خلال الموسم المنقضي بداية من الحصول على اللقب الأغلى قاريًا بالتتويج بدوري أبطال أوروبا على حساب توتنهام بجانب السوبر الإنجليزي بالتفوق على ناد إنجليزي آخر وهو تشيلسي.

كلوب لن يسير وحده من أجل مواصلة مناطحة كبار إنجلترا وأوروبا على الألقاب لتكون سياسته رفقة الإدارة الحالية هو تجديد عقود اللاعبين والاحتفاظ بالقوام الأساسي خاصة أن المدرب الألماني لم يدخل سوق الانتقالات الصيفية الأخيرة مكتفيًا بما حققه من انتقالات خلال آخر موسمين.

– البداية من المواهب

أصبح ليفربول الآن يمتلك أكثر من عنصر شاب قدموا مستوى لافت خلال الموسم الماضي فكان الأبرز الظهير الإنجليزي الشاب ترنت ألكساندر-أرنولد الذي أصبح أهم وأبرز نقاط قوة الفريق في الفترة الأخيرة.

صاحب الـ20 عامًا تلقى المكافأة من إدارة ناديه عندما قررت تمديد عقده حتى 2024 مع تحسين راتبه الأسبوعي في ظل المستويات الرائعة الذي يقدمها مما جعله ينضم للمنتخب الإنجليزي الأول.

الجانب الدفاعي سيطر على اهتمامات كلوب فكان الدور على الظهير الآخر في الفريق وهو الدولي الأسكتلندي أندرو روبرتسون الذي مدد عقده مع الفريق حتى صيف 2024 أيضًا بعد موسم رائع قدمه رفقة الفريق في الموسم الماضي.

البالغ من العمر 25 عامًا يُعد أحد أهم اكتشافات كلوب عندما قرر التعاقد معه من فريق هال سيتي في صيف 2017 حيث لم تكلف الصفقة خزائن النادي الإنجليزي أموالاً طائلة بعدما دفع تسعة ملايين جنيه إسترليني فقط.

– صلاح يقود كتيبة المهاجمين

بالطبع محمد صلاح نجم الفريق الإنجليزي وليفربول كان من بين الأسماء التي وضعت ضمن قائمة التجديد خاصة بعد المستوى الذي ظهر عليه في موسمه الأول عندما تم استقدامه من صفوف روما الإيطالي في صيف 2017.

صلاح والذي سجّل 74 هدفًا مع ليفربول في 110 مباراة، قررت إدارة النادي تمديد عقد حتى صيف 2023 مع تحسين راتبه الأسبوعي.

ورغم تمديد عقد صلاح إلا أن إدارة النادي الإنجليزي عادت من جديد لتفكر على تجديد وتحسين عقد الدولي المصري من خلال حصوله على راتب أسبوعي يقدر بـ430 ألف جنيه إسترليني ليكون الأعلى راتب بين اللاعبين في فريقه والدوري الإنجليزي في ظل ارتباطه بالانتقال للثلاثي ريال مدريد وبرشلونة ويوفنتوس في الفترة الأخيرة.

صلاح لم يكن الوحيد الذي يجدد عقده حيث قامت إدارة النادي الإنجليزي بالاحتفاظ على الضلع الثلاثي الهجومي من خلال تجديد عقد الثنائي البرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو ماني حتى موسم 2023.

إدارة ليفربول قامت مؤخرًا بمواصلة سياسة التجديد للاعبين من خلال تمديد عقد ديفوك أوريجي صاحب العودة التاريخية للفريق في النسخة الماضية من دوري أبطال أوروبا بعدما سجل هدفين أمام برشلونة في لقاء الإياب بنصف النهائي بجانب هدف في المباراة النهائية، كما قامت الإدارة بتجديد عقد الدولي الإنجليزي أليكس تشامبرلين حتى 2023.

– الرباعي في الطريق

الفترة الماضية شهدت تناول أسماء الرباعي فيرجيل فان دايك وجيمس ميلنر وجويل ماتيب وجيجي فينالدوم حول تجديد عقودهم من الفريق في ظل المستويات الذي قدموها خلال الفترة الأخيرة.

فان دايك والفائز مؤخرًا بجائزة أفضل لاعب في أوروبا، والاسم الأبرز مع ليفربول في الجانب الدفاعي يمتلك عقدًا حتى صيف 2023 إلا أن إدارة الريدز تريد تحسين عقد الدولي الهولندي في ظل المستوى الذي يقدمه رفقة النادي.