كلمه الرئيس السيسى بمؤتمر الشباب الثامن

 

كتبت : شيماء زين العابدين

تحيا مصر.. تحيا مصر.. تحيا مصر”، كلمتان قليلتان في الأحرف عميقتان في المعنى والمضمون، اعتاد شعب مصر رجالاً وشباباً ونساءً على سماعهما ثلاث مرات متتاليات من رئيس الجمهورية، الرئيس عبد الفتاح السيسي، في خطاباته وكلماته التي يلقيها في المناسبات المختلفة وفي المؤتمرات الوطنية للشباب، يراهما المخلص لوطنه رسالة قوة وفخر، ويتلقاهما الخائن الإرهابي كرسالة وعيد قوية لا تهاون فيها من دولة أبت الاستسلام على مر العصور.

وعلى غير المعتاد في ختام كلمات الرئيس السيسي، التي يردد فيها شعار “تحيا مصر” ثلاث مرات، اختتم الرئيس كلمته في نهاية الجلسة الأولى بالمؤتمر الوطني الثامن للشباب، بترديد كلمة “جيش مصر” ثلاث مرات بدلا من “تحيا مصر”، في رسالة وعيد واضحة منه للتنظيمات الإرهابية وعناصرها ولكل من تسول له نفسه النيل من قوة مصر وجيشها.

وشهد الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم انطلاق فعاليات المؤتمر الوطني للشباب في نسخته الثامنة والمنعقد بمركز المنارة للمؤتمرات بالقاهرة الجديدة. وحضر فعاليات المؤتمر رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي ورئيس مجلس النواب الدكتور على عبدالعال، وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة، فضلا عن مشاركة 1600 شاب من مختلف القطاعات في الدولة.

ونبه السيسي، خلال كلمته في الجلسة الأولى للمؤتمر الوطني الثامن للشباب بعنوان “تقييم تجربة مكافحة الإرهاب محليَا وإقليميًا”، المصريين إلى محاولات تشويه الجيش المصري العظيم، قائلًا: “فيه حد بيجي عاوز يشوهكم ويخوفكم ويقلقكم ويضيع القيمة العظيمة اللي بيعملها الجيش في مصر، عرفوه إن ده جيش مصر”.

وأشاد الرئيس السيسي ببطولات وإنجازات القوات المسلحة الباسلة، مرددًا جملة “ده جيش مصر” ثلاث مرات، في تأكّيد أنَّ الجيش المصري مركز الثقل الحقيقي ليس في مصر فقط بل في المنطقة بأكملها.

وقال الرئيس السيسي إن “تكلفة مكافحة الإرهاب مرتفعة، ولا علشان إحنا ما بنتكلمش عن التكلفة، هل تتخيلوا تكلفة اليوم الواحد في سيناء كام”؟.

وتابع الرئيس: “عايز يجي يشوهكوا ويخوفكوا ويقلقكوا، ويضيع القيمة اللي بيعملها الجيش في مصر.. ده جيش مصر، ده جيش مصر، ده جيش مصر اللي هو مركز الثقل الحقيقي مش في مصر بس في المنطقة كلها. 

وأيضاً أضاف أن هنقدر نكون رقم واحد في كل حاجه بمصر وثبات الدولة المصرية وتماسكها هو السبيل الحقيقي لمكافحة الإرهابيين.