صور.. حفل خريجى معهد إيجوث للسياحة والفنادق بالإسماعيلية بحضور رئيس القابضة للسياحة  

كتبت – هند فلاح

افتتحت ميرفت حطبة، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للسياحة والفنادق، معرض الأنشطة السياحية بمعهد إيجوث السياحة والفنادق بالإسماعيلية التابع للشركة، كما تفقدت أقسام المعهد المختلفة وشاركت فى تكريم خريجى الدفعة العاشرة بالمعهد بمدينة الإسماعيلية.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للسياحة والفنادق، خلال حفل خريجى الدفعة العاشرة، بمعهد إيجوث السياحة والفنادق بالإسماعيلية، بحضور شرف بندارى، رئيس شركة إيجوث والدكتورة قدرية توكل، عميد المعهد واللواء اشرف عمارة، نائب الإسماعيلية، حصول الشركة على 52 فدان بمدينة العلمين الجديدة والتى وصفتها بأنها دبى الجديدة، وكشفت عن تحقيق السياحة فى مصر طفرة مؤخرًا اقتربت من معدلات الإقبال قبل 2010 بسبب الاستقرار الاقتصادى والأمنى فى مصر فى عهد الرئيس السيسي ودعمه السياحة بأعتبارها من أهم مصادر الدخل القومى فى مصر.

 وأضافت، “حطبة”، أن مدينة العلمين الجديدة ستضع مصر على خريطة المقاصد السياحية العالمية وخاصة منطقة الشريط الساحلى والأبراج وشددت على أنها استثمار تأخر كثيرا لولا وجود إرادة سياسية لاستغلال إمكانات مصر السياحية على البحر المتوسط كما فعلت الجزائر وتونس التى استغلت ساحلها الشمالى على البحر المتوسط.

وأكدت أن رقم الـ 10مليون سائح  فى مصر حاليًا يمكن زيادته فى المرحلة القادمة فى ظل التوسعات والمشروعات الضخمة التى تنفذها الدولة فى كل القطاعات والتعاون مع القطاع الخاص الوطنى، وكشفت عن حجم استثمارات الشركة المرحلة القادمة والذى يصل إلى نحو 3 مليارات جنيه بعد اجتياز الدولة مرحلة الركود السياحى عقب الثورة.

ونفت “حطبة” أن يكون للشركة القابضة استثمارات فى العاصمة الإدارية الجديدة، مشددة على انه لا مانع لديها من الدخول فى أى استثمار فى العاصمة التى وصفتها بأنها تمثل تحول تاريخى لمصر، مؤكدة على أن الشركة لديها استراتيجية تطوير ثابتة تتعلق بتطبيق أحدث نظم الإدارة للمنشآت السياحية والفندقية فى العالم من أجل جذب السياحة العالمية بكل فئاتها والسياحة الداخلية، مشيرًا إلى أن تطوير الفنادق المملوكة لها هدفه وضعها على رأس اهتمامات السياح فى العالم مع الاقتراب من افتتاح المرحلة الأولى من المتحف المصرى الكبير الذى يعد الأكبر من نوعه فى العالم، مؤكدة أن تطوير فندق شبرد يدخل فى هذا الإطار بجانب الفنادق السياحية التاريخية التابعة للشركة والتى تحقق أرباحًا سنوية، مشيرًا إلى أنه سيتم تخصيص جزء من تلك المساحة للاستثمار السياحى والآخر للعقارى بالتعاون مع القطاع الخاص والشركات المتخصصة لافتة إلى أن الشركة القابضة تمتلك الخبرات والكوادر اللازمة والأرض والقطاع الخاص يمكن أن يشارك بالملاءة المالية.