تناولت عدد من وسائل الإعلام، بعض الاخبار حول لقاء جمع بين اللواء عباس كامل، مدير جهاز المخابرات العامة، وبين تركى آل الشيخ، رئيس هيئة الرياضة السعودية، فى نيويورك على خليفة تواجد كامل لحضور اجتماعات الأمم المتحدة الأخيرة بصفته مع الوفد المرافق للرئيس السيسى.

وكشفت مصادر مسئولة حقيقة اللقاء، نافية فى تصريحات لـ “صوت العرب”، وجود لقاء جمع بين كامل، وآل شيخ، على خليفة الأزمة الأخيرة التى دعت رئيس هيئة الرياضة السعودية لسحب استثماراته من مصر، وأن الأخبار التى تم تداولها كاذبة لقولها أن كامل اعتذر لتركى عما حدث داخل مصر.

وأشارت المصادر أن اللواء عباس كامل، يرافق الرئيس عبد الفتاح السيسى، والوفد المصرى، فى نيويورك وأنه ملتزم بأجندة عمل محددة، على خلفية أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وما يجرى فيها من لقاءات للرئيس، وحضوره لعرض أكثر من كلمة.

وذكرت بعض الصحف أن اللواء عباس كامل اجتمع مع تركي آل الشيخ في نيويورك، ووعده بعدم السماح بإهانة مرة أخرى وأقنعه بالتراجع عن الانسحاب من مصر طالبًا منه التهدئة بمنشوراته عبر مواقع التواصل.

وكان تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة بالسعودية ومالك نادي بيراميدز أعلن عبر صحفته على موقع التواصل الإجتماعي”فيس بوك” عزمه الانسحاب من المشهد الرياضي المصري.

وقال تركي في تدوينته:”أفكر جدياً بالانسحاب من الاستثمار في الرياضة في مصر.. هجوم غريب من كل جهة وكل يوم حكاية.. ليه الصداع!، والتساؤل الآن ما هو مصير  وما هو مصير العاملين بقناة “بيراميدز”؟، فى حالة رحيل تركي آل الشيخ.

كما قررت شركة صلة، الانسحاب من رعاية الأهلى رغم توقيع عقد رعاية لمدة 4 سنوات، وسحب استثماراتها في مصر جراء الإساءات والتجاوزات التي جرت تجاه تركي آل الشيخ.