تحقيق- محمد عبد العزيز

أصبحت محافظة الإسماعيلية” عروس القنال”، ضمن إحدى المحافظات الهامة والتى أصبحت تتجمل عاماً بعد عام، فى مظهرها الجذاب وطبيعتها الخلابة، فبعد أن بدأت ان تستقبل جميع الدول العربية نظراً للمشاريع القومية التى تتم على أرضها، وبعد ان اصبحت ذات صلة قوية ورابطة بين الشمال والجنوب “شمال سيناء، واقليم الصعيد والدلتا”، فهى الرابط الوحيد بإمتلاكها أكبر مانع مائي وهو “قناة السويس”، والتى باتت ان تكون لها الأولوية فى إستقبال ضيوفها وزوارها لإستمتاع وقضاء اوقات جميلة على شواطئها.

فقد إستعدت شواطئ محافظة الإسماعيلية، لإستقبال زوار وضيوف المحافظة الوافدين إليها من جميع المحافظات المجاورة او المختلفة والتى أصحبت ايضاً لها طابع خاص فى التجمل والإزدهار فى الأونة الأخيرة.
تجولت صوت العرب بين شواطئ المحافظة لعرض ابرز الإستعدادات والتطورات داخل الشواطئ لإستقبال الزوار فى الأيام القادمة.

فى البداية يقول محمد خليل مدير شاطئ الفيروز بالإسماعيلية، أنه يتم حالياً تطوير وتجميل وتكثيف الأعمال داخل النادى، وذلك إستعداداً لإستقبال ضيوف وزوار المحافظة في فصل الصيف، حيث يتم حالياً دهان جميع البرجولات “الشماسي” الموجودة علي الشاطئ، ويتم عمل إحلال وتجديد وإصلاح لسور النادى ودهانه وإعادة ترميمه مرة أخرى، بالإضافة إلى عمل زراعة نجيلة جديدة على البوابة الرئيسية داخل النادى، بالإضافة أيضاً إلى أنه قد تم وضع كميات كبيرة من الورود والزهور فى مدخل النادى وهو على شكل سفينة، كما يتم تجهيز الطرق وتطوير الكافيهات وتزويد كراسي لإستقبال أكبر عدد من الزوار، وتم تكثيف الإعمال بوضع بعض الرمال الصفراء على الشاطئ، وإعادة تهيئة الشاطئ من جديد، وكذلك تطوير المراكب او الألعلاب المائية التى يتم إستخدامها للتنزه وعمل جولات في البحر، كما تم أيضاً تزويد الكافيهات والماركات بوضع جميع المشتريات والمستلزمات بها نظراً لتغطية كافة متطلبات الزوار.

وأضاف محمد احمد راشد مدير شاطئ الملاحة، اننا نقوم حالياً بالتجهيز ووضع اللمسات الأخيرة فى تزهير وتجميل وتطوير النادى بصفة عامة والشاطئ بصفة خاصة، حيث يوجد بالنادى عدد 22 شاليه وبه مسطحات خضراء، ويقسم النادى إلى قسمين احدهما الشاليهات بامسطحاته الخضراء والقسم الثانى خاص بزوار اليوم الواحد، وهم الوافدين إلى النادى للتنزه بصفة دورية، ويوجد كافيتريا بها جميع متطلبات المقيمين وملاهى للأطفال وملابس بحر، خلاف الأنشطة البحرية وعمل جولات بحرية.

وأشار إلى انه يتم حالياً البدء فى عمل الصيانة اللازمة لجميع البرجولات الموجودة وجاري الإستعداد لشراء عدد من الكراسي والتخطيط لعمل تندات على الشواطئ، وتم زرع عدد 2 عمود كهرباء خلاف تجديد شبكة الكهرباء بالكامل داخل النادى، وتم زرع قطعة ارض خالية على مساحة 450م2 بالنجيلة الخضراء ” المسطح الخلفى للنادى”، ويوجد بالنادى تنس طاولة، ولعبة البلياردو، والفيديو جيمز”.

واضاف انه قد تم عمل صيانة شاملة لسيارة النادى وتم تجديدها بعد مرور أكثر من عامين لم يتم إستغلالها، وتم شراء ثلاجات جديدة ويتم عمل صيانة للمتبقي، كما تم عمل صيانة شاملة لحمامات النادى بأكملها، وللعلم ان جميع الغرف الموجودة على اعلى مستوى ونظام الشقق الفندقية، حيث ان قوة الشاليهات 76 فرد بسعر 250 جنيهاً لعدد 2 فرد، 375 لعدد 4 أفراد، ارضي، 475 علوى “مكيف، للعائلات فقط، مؤكداً أننا حريصين على الحفاظ على سمعة المكان، وإحترام العائلات.

 

وقال ال الستشار محمد حسانين رئيس مجلس إدارة شاطئ الشبان المسلمين، اننا نستعد حالياً لإصلاح وترميم جميع كراسي والشماسي على الشاطئ لإستقبال الزوار وتم تزويد شماسي جديدة على الشاطئ وعمل برجولات ومظلات للضيوف وخاصة فى شم النسيم، مضيفاً ان الشبان المسلمين يستقبل فى حدود 6 الآف زائر فى شم النسيم ويتم وضع رمال جديدة على الشاطئ، ويتم التجهيز لعمل صالة طعام كبرى مع التجهيز البوفيهات والطعام للزوار الوافدين، كما تم عمل علامات إرشادية فى المياه ومد حبال على المنطقة “الغريقة” حرصاً على سلامة المصيفين مع الوضع فى الإعتبار انه تم تخصيص عدد 4 غطاسين فى اليوم حرصاً على سلامة المصيفين للإنقاذ، كما يتم تجهيز الشاطئ ووضع رجال آمن كافى زان الشرطةتتعاون مع أجهزة الجمعية فى إستقبال المصيفين لتنظيم الأمن والأمان بها، كما اننا نضع حراسة على “البارك” لضمان سلامة السيارات والأتوبيسات الخاصة بالزوار، ويوجد صالة مغطاه إلى جوار الملاعب “ترتان” لممارسة الأنشطة الرياضية، ويوحجد أيضاً ألعاب مثل كرة شاطئية، والكرة الطائرة الشاطئية.