تفاصيل واقعة ذبح 22 عجلا مسموما ومحاولة بيعها للمواطنين بالشرقية

 

الشرقية- محمد حسان

أصدرت محافظة الشرقية تقريرًا بشأن واقعة ذبح 22 عجلاً نافقة، أكد فيه أن مديرية الطب البيطري، أوضحت أن العجول الميتة وعددها 22 كانت كاملة ومذبوحة فقط من الرقبة، ولم يقم المتهم بسلخ أو تشفيه أى واحدة منهم، كما تم التخلص منها بالدفن الصحى.

وأضاف الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، أنه يضع صحة المواطن وتوفير احتياجاته على أولوياته، ويتابع بنفسه توافر السلع والأغذية والخدمات، مؤكدًا أنه تم توفير شوادر للحوم بلدية فى جميع المراكز بأسعار مخفضة فضلاً عن توزيع 60 من رؤوس الأضاحى وتوفير اللحوم مجانًا خلال أيام عيد الأضحى المبارك للمواطنين من الأسر الأكثر احتياجًا والأولى بالرعاية.

وأشار المحافظ، إلى أنه كلف لجنة من الطب البيطرى بالحسينية، شملت “الدكتور عبد الرحمن يوسف مدير ادارة الحسينية البيطرية، الدكتور جمال حسن، الدكتور لمياء أحمد السماحى” تحت إشراف الدكتور أشرف توفيق وكيل الوزارة، للمرور على محال الجزارة بنطاق قريتى بحر البقر وسعود، حيث محل الواقعة، وأسفرت جهود المرور على 18 محل جزارة وشادر تبين أن اللحوم جمعها مطابقة للمواصفات وصالحة للاستخدام وحية الذبح .

لفت إلى أن التقرير البيطرى أكد أن الأبقار التى تخص الأعرابى وعددهم 22 واحدة، والتى تبين وجود سائل رغوى من الأنف والفم، وانتفاخ فى البطن مما يشير إلى أن النفوق بسبب تسمم، بالإضافة إلى أن الانتفاخ يؤكد أنه مر أكثر من 12 ساعة على النفوق، لم يتم العثور على لحوم أو مذبوحات من الأبقار فى مكان الحادث وتم تشكيل لجنة بحضور مندوب وزارة البيئة والبيطرى والوحدة المحلية للتخلص منهم فى المدفن الصحى للمركز .

كانت أنقذت العناية الإلهية الآلاف من المواطنين بمحافظة الشرقية من كارثة إنسانية كادت قد تودى بحياتهم، بسبب حيلة شيطانية لجأ إليها أعرابى بالشروع فى ذبح 22 بقرة مسممة نتيجة تناول حشائش من أرض زراعية مرشوشة بميبد حشرى اثناء رعيهم فى الحقول، لتعوض خسارته المادية، وتمكن المقدم محمود كمال رئيس مباحث الحسينية، من ضبط المتهمين “سالم . س ” و” سلامة . م ” وهم من الأعراب، بتهمة الشروع فى ذبح أبقار مسممة وتمت إحالتهما للنيابة والتى قررت حبسهما على ذمة التحقيقات وتحرر المحضر 17136 ج المركز لسنة 2019