بدء نفير ضيوف الرحمن من عرفات للمزدلفة في أجواء إيمانية

كتبت – إيمان طرطور 

بدأ ركب الحجيج يتحرك من عرفات للنفير لمزدلفة تأسيا بالرسول واقتداء بقوله تعالى “فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام”.

وانطلقت أفواج الحجيج من بعد شروق شمس اليوم السبت إلى عرفات لتقف في هذا المشعر، في مشهد عظيم يباهي به الله عز وجل بأهل عرفات أهل السماء، متضرعين لله عز وجل أن يتقبل منهم الحج وأن يغفر لهم ذنوبهم في ذلك اليوم العظيم، ثم يشهد الله عز وجل الملائكة بأنه قد غفر لخلقه في يوم عرفة، حيث إنه اليوم الأكثر عتقا من النيران والمغفرة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه عنه جابر رضي الله عنه : ( ما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة، ينـزل الله تعالى إلى سماء الدنيا ، فيباهي بأهل الأرض أهل السماء، فيقول: انظروا إلى عبادي، جاؤوني شعثاً غبراً ضاجِّين، جاؤوا من كل فج عميق، يرجون رحمتي، ولم يروا عقابي، فلم يُرَ يوماً أكثر عتقاً من النار، من يوم عرفة”.