“anti venom vaccine”.. هو الترياق الذي أنقذ حياة الساحر التركي بعد مجيئه إلى مصر للعلاج، وتشتهر مصر بصناعة جميع أنواع الأمصال للدغات الثعابين والعقارب، ويتم تصنيعها في مصنع الشركة المصرية للقاحات “فاكسيرا” كما تصدره للعديد من الدول في أفريقيا وغيرها.

تفاصيل الترياق
وكشف الدكتور نبيل عبد المقصود مدير مركز السموم بقصر العيني الفرنساوي، عن تفاصيل الترياق المضاد للتسمم الذي تم علاج الساحر التركي به، موضحا أن لدغات الثعابين بها مادة سامة تعمل على شل عضلات الجسم.

وأضاف عبد المقصود، أن سبب وفاة الإنسان الذي يلدغه ثعبان هو أن السم يعمل على شل جميع عضلات الجسم، فضلا عن أنه كلما كان الثعبان قويا كانت كمية السمية قوية وجرعتها قاتلة، مما يؤثر على الجهاز العصبي للجسم ويجعل العضلات تفقد قدرتها على الانقباض والانبساط وتتوقف جميع أجهزة الجسم.

وأوضح أن الترياق المعالج لحالة الساحر التركي “anti venom vaccine” متوفر في مصر، وتوفر وزارة الصحة الجرعات المطلوبة للعلاج، مشيرًا إلى أن كيفية العلاج تتوقف على مدى خبرة الطبيب في علاج السموم الذي يحدد كمية الجرعات وتوقيتها.

العلاج المبكر
وأكد مدير مركز السموم بقصر العيني الفرنساوي ضرورة ألا يتم اللعب في الجرح أو مكان لدغة الثعبان، حتى لا ينتشر السم بالجسم، موضحا أنه كلما جاء المريض المصاب بلدغة الثعبان مبكرا يسهل السيطرة على اللدغة.

عوامل مؤثرة
وأشار إلى أن هناك عدة عوامل تؤثر في علاج السم منها نوع الثعبان وكمية السم ووقت بدء العلاج والحصول على المصل ووزن وسن المريض.

صناعة الأمصال
وأكد الدكتور نبيل الببلاوي، خبير الأمصال واللقاحات والرئيس الأسبق للشركة المصرية للأمصال واللقاحات “فاكسيرا” أن مصر تتميز بصناعة الأمصال للثعابين بجميع أنواعها، مشيرا إلى أن كل منطقة جغرافية لها طبيعة خاصة في أنواع الحيات ويتم تصنيع المصل المضاد المتوافق معها، مشيرا إلى أن الأمصال أنواع مختلفة.

وأشار الببلاوي إلى وجود أنواع من الحيات في العراق، تقوم مصر بصناعة المصل لها، كما كانت مصر تصدر لتركيا منذ 15 عاما وتوقف التصدير بسبب مشكلات في الصناعة.

وأوضح أن أنواع الكوبرا الموجودة في أفريقيا مختلفة عن النوع المصري، إلا أن المصل الخاص بالثعبان يمكن أن يصلح لكل أنواع الحيات ويعطي مناعة جزئية فقط على عكس المصل المصنع لنوع من الحيات الخاص به خاصة أن كل ثعبان يحمل نوعًا خاصًا من السمية.

ساحر تركي
يذكر أن وسائل إعلام تركية تداولت أخبار الساحر التركي من أصول إيرانية الذي يدعى “عارف غفور” والذي تعرض للدغة من أفعى كوبرا تنتمي إلى فصيلة نادرة مصابة بعين واحدة، أثناء تدريبها على عرض جديد كان ينوي تقديمه في الفترة المقبلة، ونقل إلى مستشفى قصر العيني للحصول على ترياق ينقذ حياته وذلك أثناء تحضيره لاحتفال في مدينة أنطاليا التركية.

وتدخلت وزارة الخارجية التركية لدى الجانب المصري لتجاوز عقبة التأشيرة التي تحتاج إلى وقت، وبالفعل تم نقل “غفور” إلى مستشفى قصر العيني في القاهرة عقب موافقة الجانب المصري.

وقال “غفوري”: “كانت الأفعى ثابتة بدون حراك، واعتقدت أنها ماتت، وأخرجتها من قفصها وغسلتها، وأثناء إعادتها مرة أخرى إلى القفص، فاجأتني بعضّه في ذراعي اليمنى”.

ولفت إلى أن هذا النوع من الكوبرا يعيش في البراري في كل من مصر وسوريا والسعودية، مضيفا: “المصل الخاص بهذا النوع ينتج في كل من فرنسا ومصر فقط.

مواطن سوري
كما نقلت وسائل الإعلام التركية أن مواطنا سوريا قدّم له هذا النوع النادر من الكوبرا الذي يرى بعين واحدة فقط ومريض ومصاب أيضا