أبوظبي – سكاي نيوز عربية
أبدت السعودية استعدادها للتعاون مع تركيا في التحقيق الذي تجريه أنقرة بشأن اختفاء الصحفي جمال خاشقجي، في وقت قال فيه السفير السعودي في واشنطن، الأمير خالد بن سلمان، إن سلامة جمال “أولوية قصوى للمملكة”.
 

وقال الناطق باسم الخارجية التركية في بيان إن “السعودية أوضحت أنها مستعدة للتعاون وأنه يمكن القيام بالتفتيش في مبنى القنصلية”.

وكان السفير السعودي في واشنطن وصف التقارير بشأن خاشقجي بـ”الخاطئة تماما”، قائلا إنها “لا أساس لها من الصحة، ولا أعرف من يقف وراء هذه الادعاءات، أو نواياهم”.

وقال السفير، في بيان أرسله إلى الصحفيين الاثنين: “ما نهتم به هو سلامة جمال، وكشف حقيقة ما حدث. لدى جمال العديد من الأصدقاء في المملكة، بما في ذلك أنا، وبالرغم من اختلافاتنا، واختياره للذهاب إلى ما يسميه بالمنفى الاختياري، ما زلنا نحافظ على تواصلنا منذ أن كان في واشنطن”.

وأضاف الأمير خالد بن سلمان في بيانه، الذي نشرت صحيفة “واشنطن بوست” مقتطفات منه، أن الحكومة السعودية “تتعاون بشكل كامل” في التحقيق الذي تجريه الحكومة التركية، “جمال مواطن سعودي، تمثل سلامته وأمنه أولوية قصوى للمملكة.”

وكانت القنصلية العامة للسعودية في إسطنبول قالت، الأربعاء الماضي، إنها تتابع ما ورد عن خاشقجي بعد خروجه من مبنى القنصلية.

وأكدت القنصلية أنها تتابع وتنسق مع السلطات المحلية التركية، لكشف ملابسات اختفاء خاشقجي بعد خروجه من المبنى.