البرهان يطالب السودانيين بتفويت الفرصة على المتربصين بالبلاد

 

 

متابعة – مسعد فاسم

طالب رئيس المجلس السيادي في السودان الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، الأربعاء، مواطنيه بالعمل كصف واحد لتفويت الفرصة على من يزرع الفتن بالبلاد ويحاول إحداث وقيعة بين الشرطة والشعب.

البرهان يترأس اجتماعا طارئا لمناقشة الأوضاع الأمنية بالسودان‎

وقال إن المجلس صبر كثيرا على الاستفزازات التي تتعرض لها القوات المسلحة والشرطة والأجهزة النظامية حفاظاً على أمن البلاد.

وأشاد البرهان، خلال كلمته أمام ضباط وضباط صف وجنود قوات الشرطة برئاسة قوات الاحتياطي المركزي في الخرطوم، بالقوات المسلحة والشرطة للأدوار التي ظلت تطلع بها في حفظ الأمن والاستقرار في ربوع السودان.

وأشار إلى أن كل الأجهزة النظامية والأمنية تعمل من أجل هدف واحد لحماية السودان، داعيا منسوبيها لعدم الالتفات للأقوال السالبة التي تتعرض لها.

وقال البرهان: “رغم هذه الاستفزازات ظلت القوات النظامية تقوم بواجبها على الوجه الأكمل وأنها ضد الإجرام وليس ضد الشعب”.

وأضاف أن الأحداث المؤسفة التي حدثت في الأيام الماضية قصد منها تفتيت وحدة السودان وذلك من خلال تفتيت الأجهزة الأمنية.

ودعا للعمل يدا واحدة لتفويت الفرصة على الذين يسعون لفتنة البلاد، وأيضاً على الذين يحاولون إيقاع الفتن بين الشرطة والشعب السوداني.

والسبت الماضي، عقد مجلس الأمن والدفاع السوداني، السبت، اجتماعا طارئا برئاسة رئيس المجلس السيادي الفريق أول عبدالفتاح البرهان؛ وذلك لمناقشة الأوضاع الأمنية في البلاد.

وقالت مصادر إن الأوضاع التي تعيشها البلاد بالغة التعقيد، وانعقاد اجتماع لمجلس الأمن والدفاع بهذه السرعة مهم جدا، خاصة أن الاجتماع ناقش الأوضاع الأمنية في السودان”.

وخلال الاجتماع تلقى رئيس المجلس السيادي الانتقالي السوداني ملاحظات من الشرطة والأجهزة الأمنية عن الوضع الأمني واتخذ عددا من التدابير.

ونشبت اشتباكات قبلية في مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور، أدت لسقوط 48 قتيلا، وإصابة 167 شخصا على الأقل، ونزوح 8111، بحسب جمعية الهلال الأحمر السوداني.

واندلعت أحداث العنف ليل الأحد قبل الماضي نتيجة مشاجرة بين شخصين، قتل أحدهما الثاني ما دفع ذوي القتل، وهو ينتمي لقبيلة ذات أصول عربية لمهاجمة ذوي القاتل، وهو من القبائل الأفريقية، وقاموا بحرق 3 معسكرات “كريندينق 1 و2 وسلطان”.