أبو ردينة: السيسي تصدى لمخطط صفقة القرن ورفض توطين فلسطينيين في سيناء

كتب – مسعد قاسم

كشف وزير الإعلام الفلسطيني نبيل أبو ردينة عن وقوف مصر والرئيس عبد الفتاح السيسي ضد صفقة القرن، قائلاً: “الرئيس السيسي السبب الأول والأساسي في إيقاف المخطط المسمى بصفقة القرن عندما رفض الرئيس الأمر من الأساس”، لافتاً إلى أن أحد بنود الصفقة كان توطين الفلسطينيين في سيناء.

وأضاف أبو ردينة، أن الرئيس السيسي لم يناقش الأمر من الأساس و”رفض رفضا قاطعا وهو ما كان سببا في فشل الصفقة تماما”.

وتابع خلال لقاء صحفي له مساء الأربعاء، بمقر السفارة الفلسطينية بالقاهرة: “مصر ومن خلفها الشارع العربي والشارع الفلسطيني ضدد من وقفوا حجر عثرة في إتمام الصفقة”، لافتاً إلى أنه سمع من الرئيس المعزول محمد مرسي قوله للرئيس الفلسطيني أبو مازن “وإيه يعني حتى شبرا كمان لو عايزين”، مشيراً إلى أن الرئيس أبو مازن كان قد ذكر في لقاء له مع مرسي أن إسرائيل لديها حق في توطين فلسطيني غزة في سيناء “ووافق مرسي”.

ولفت أبو ردينة إلى أن السلطة الفلسطينية تعتبر القضية الفلسطينية قصة أرض محتلة وليست أرض متناحر عليها كما تدعى الإدارة الأمريكية وآخرين”، مشيراً إلى أن الرئيس أبو مازن والسلطة الفسلسطينية تؤمن بحل الدولتين والقدس الشريف عامة لفلسطين حلًا للأزمة.

و”صفقة القرن” هي اقتراح أمريكي لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، أعدها رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، ومن المقرر الإعلان عن تفاصيلها في يونيو 2019.

ولا يتضمن الاقتراح إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة كاملة، وفق ما أفادت به صحيفة “واشنطن بوست”، نقلا عن مصادر اطّلعت على أهم مركّبات خطة السلام الأمريكية المسماة بـ”صفقة القرن”.